28‏/7‏/2007
أسئلة تحتاج أجوبة
بداية .. الموضوع هو في الأصل دعوة لإبداء الآراء في أمور أراها من وجهة نظري الشخصية اللي مقتنع بيها - حتى الآن - أمورا تم فهمها على نحو خاطيء ، ثم تم نقل هذا الفهم الخاطيء على أنه هو "الفهم" الصحيح ، ما نتج عنه ما أراه قصورا في تناول المتيقن من صحة هذا الفهم لبعض الأفكار الحياتية ، بل و قصورا في " ممارسة " الحياة نفسها ..أضع أمام عيني الآن - تخيليا - مقولة الإمام الشافعي الحكيمة [ رأيى صواب يحتمل الخطأ ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب ] .. لذلك لا أحد مكلف بالموافقة على رأيى مالم يراه مقنعا ، ونظيرا لذلك لست مكلفا أنا الآخر بالعكس .. والمهم هنا هو أن يخرج معظمنا من النقاش وتبادل الآراء بما ينفعه ، وليس المهم هو تغيير ما يعتقده الآخر ليوافق ما أعتقد أو العكس .. المهم أن نصل للحق أيما كان
فلبدأ إذن .. مع ملاحظة أنني سأكتب مقولتي في نقاط معنونة تنظيما وتسهيلا

النقطة الأولى : حــــد الـــردّة

وجدت هذا الموضوع تحديدا هنا في المنتدى (قهوة كتكوت .. تجد رابطا في قائمة المواقع يمين المدونة)..حد الردة وحكم المرتد
لم أكن قرأته من قبل ، أو كنت قرأته ونسيته - للأسف - .. ووجدت فيه وجهة نظري التي أنا مقتنع بها ولكن مشروحة ومفصلة بأسلوب علمي جميل لم أكن أستطيعه بحكم محدودية علمي .. ولكن عموما فلنلخص ما جاء به سريعا هنا ، والباحث عن زيادة يذهب للموضوع الأصلي وأظنه سيستفيد كثيرا


- علام يستند دعاة حد الردة ..؟
هناك - وكما جاء بالموضوع سالف الذكر - ثلاث أحاديث هي
روى البخاري بسنده عن ابن عباس رضي الله عنه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه". وقد روى هذا الحديث أيضا أبو داود في سننه، والإمام مالك في الموطأ وغيرهم

ما صح عنه (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: "لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث: النفس بالنفس، والثيب الزاني، والمارق من الدين المفارق للجماعة"
0
حديث المحاربين من عكل وعرينة حيث روى البخاري ومسلم وغيرهما عن أنس رضي الله عنه: "أن نفرًا من عكل ثمانية قدموا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فبايعوه على الإسلام، فاستوخموا، فسقمت أجسامهم، فشكوا ذلك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: أفلا تخرجون مع راعينا في إبله فتصيبون من ألبانها وأبوالها؟ قالوا: بلى. فخرجوا فشربوا من ألبانها وأبوالها فصحوا، فقتلوا راعي رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، وأطردوا النعم، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسل في آثارهم، فأُدركوا فجيء بهم، فأمر بهم فقطعت أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم، ثم نبذهم في الشمس حتى ماتوا". وفي بعض الروايات أنه كان للإبل "رعاة" وأن العرنيين قتلوهم ومثلوا بهم
0
وفي الموضوع ، يورد كاتبه أن الأحاديث السابقة لا تقصد إقامة حدا أو عقوبة دنيوية ما - مهما كان شكلها - على أي شخص لمجرد قيامه بالتراجع عن كونه مسلما ، وفي ذلك يذكر المواقف التي قال أثنائها الرسول (صلى الله عليه وسلم ) تلك الأحاديث ، والتي يتبين منها أن المقصود ليس قتل المرتد عن الدين ، بل قاطع الطريق أو المحارب
وهو يقتل لكونه محاربا لا لكونه غيّر دينه ..(للمزيد من التفاصيل إذهب للموضوع الأصلي)و الأهم من ذلك .. فكرة أن يتم قتل شخص لتغييره دينه يتعارض من الآية القرآنية في سورة البقرة (256) { لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي } ، فإذا خيّر الإنسان ما بين البقاء على دين لا يريده وبين القتل .. فهل هذا ليس إكراها ..؟؟!! .. إن كان إكراها فيستتبع ذلك عدم صحة حد الردة .. وإن لم يكن فكيف يكون الإكراه في الدين إذن ؟؟؟؟ثم .. لماذا نتحدث إذن عن محاكم التفتيش في أسبانيا أثناء العصور الوسطى وندينها ، وهي لم تفعل سوى ذات الشيء .. تخيير الناس بين التنصر أو القتل والتعذيب ، أو على الأقل ترك الأرض !!ثم .. ما وجه الاستفادة أصلا من وجود شخص يرفض الإسلام أن يكون عقيدته ، ثم يأتي أحد ويخيره بين أن يظل كما هو أن يقتل .. فإن ظل على إسلامه الظاهري ، فكيف سيكون موقفه من الإسلام ومن المسلمين عموما ؟ النتيجة المباشرة هنا هي العمل على زيادة كارهي الإسلام وسط المنتمين إليه ، وتنفير الناس منه بوجه عام .. هذا ما أراه 0
النقطة الثانية : تعدد الزوجات
تقول الآية الكريمة في سورة النساء [وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا * وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ] النساء 2-3
أظن أن الآية التي يستند إليها دعاة تعدد الزوجات هي الأية الثانية التي تتضمن [ فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ] .. ولكن ماذا عن الجزء الأول من الآية ؟الآية تتضمن بوضوح أسلوبا للشرط .. على غرار "إن ذهبت الآن فافعل ما أقول لك " .. والشرط معروف أن له جوابا .. ففي المثال الذي أوردته يكون الشرط هو "إن ذهبت " ، ويكون جوابه "فافعل ...." ، بمعنى آخر فأسلوب الشرط يتضمن فعل شيء ما بناء على حدوث حدث آخر قبله .. هذا ما أفهمه وليصحح أحد لي إن كنت مخطئا ..حسنا .. فلنرجع للآية الكريمة ..الآية تذكر أسلوبا للشرط .. [ إن خفتم ...] .. [ فانكحوا ......] .. وبناء على هذا ، فإن حدث [ فانكحوا ما طاب لكم من النساء ......] مرتبط بـ حدوث [ فإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى ] ....لمحبي الاستزادة .. يمكن الذهاب عبر الرابط التالي هـــنا ومطالعة المقال

تسأل أي من دعاة التعدد فتجده يسوق المبررات التي أراها عن نفسي غريبة ولا أقبلها .. على سبيل المثال
ماذا يفعل الرجل إذا مرضت زوجته ؟ .. الإجابة يذهب يتزوج فورا .... حسنا سؤالي أنا .. ماذا تفعل المرأة إذا مرض زوجها ؟ .. يكون الجواب تصبر على ذلك ! .. والأدهى من ذلك أنهم أيضا لا يضعون شروطا معينة لزواج الرجل من أخرى ، فهو عندهم محبب أصلا .. طيب فإذا كان الأمر كذلك ففيم كان الحديث عن مرض الزوجة ، والزوج المسكين الذي اضطرته الظروف للزواج على زوجته الأولى ؟!
0

طيب .. إذا كانت المرأة دوما هي الأضعف والمحتاجة للرجل - وهي حقيقة بالنسبة لي على الأقل من ناحية القوة البدنية وأحيانا النفسية - فمن الأقدر على الصبر .. الرجل أم المرأة ؟؟

طيب .. فإن كان الكلام هنا عن صعوبة مقاومة الرجل لحاجته الجنسية ، خاصة إن سبق له الزواج - وهذا لا أعترض عليه - ، فهل المبرر لزواجه الثاني هو الجنس فقط ؟ وإن كان كذلك فهل يبحث المرء عن زوجة أخرى فقط من أجل المتعة ؟!
0
الخلاصة .. عقلا لا أستطيع قبول فكرة التعدد غير المشروط هذه حتى الآن ، والتي تدور في ذهني أسئلة عديدة حولها منذ مدة بسبب ذلك .. ولكن طبيعي أن العقل وحده ليس كافيا لرفض أو قبول أمرا من أمور العقيدة طالما المرء يؤمن بالعقيدة ذاتها .. لذلك فعندما طالعت الآية منذ فترة قبل قرائتي للمقال الذي أوردت رابطه ، وقرأت مقالا آخر تناول فيه شرحا مقاربا للآية وجدت أن هذا الدليل الذي مرجعيته للقرآن أقوى قبولا ومنطقا عندي مما أغرق أذني سماعا من أقوال الشيوخ .. وإن ثبت عدم صحة هذا الدليل فلا حاجة للتمسك به .. ولكن أقنعونا بالله عليكم !!
0
النقطة الثالثة : معاملة الآخرين من أصحاب الديانات الأخرى وما يمثلون بالنسبة لنا
ذهبت مع زميل لي إلى المسجد .. كنا في المنصورة وقتها للقيام ببعض الأمور الخاصة بالكلية .. المهم ذهبت أنا وهو ، وكان بانتظارنا عند بوابة الجامعة زميلان أحدهما مسيحي .. فتحدثنا قليلا وتطرق بنا الحديث إلى الحديث عن زملائنا الذين ينتظروننا ، وعن حرارة الشمس التي - حتما - لسعت أقفيتهم كما فعلت مع أقفيتنا ! .. فقال لي زميلي " طب (فلان) - المسلم - ممكن نجيبه معانا هنا ، أومال (علان) - المسيحي - نعمل فيه ايه ؟" .. فقلت له " ماتجيبه يقعد معانا هنا " .. رد علي باندهاش إذ رأي مزاحي جادا " نجيبه ازاي ياعم .. ده مسيحي يعني نجس" !!!!طبعا لا أذكر الموقف بحذافيره ، إلا أنني حكيت المجمل بألفاظ قريبة مما حدث ..المهم .. جلست مع زميلي وحاولت أن أفهم منه .. لماذا "علان" نجس ؟ .. قال لي أنه بما أنه ليس مسلما فهو نجس ، وبالتالي لا يجوز له أن يدخل المسجد لأنه نجس !ثم استتبع ذلك أيضا بقوله أنه لا يجوز لمسلم أن يتزوج غير المسلمات لنفس السبب وهو كون غير المسلمات نجسات أيضا ، واستند في هذا للآية الكريمة في سورة البقرة (221) التي تقول [ وَلاَ تَنكِحُواْ الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلاَ تُنكِحُواْ الْمُشِرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُواْ وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُوْلَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللّهُ يَدْعُوَ إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ]قلت له ببساطة أن وصف المشركات أو المشركين لا ينطبق على أهل الكتاب - المسيحيين واليهود - وأنهم - أهل الكتاب - لم يرد ذكرهم في القرآن إلا - على حد علمي - بلفظ أهل الكتاب أو النصارى أو اليهود ، ولم يتم الإشارة إليهم بلفظة "مشركين/مشركات" ..وما علينا من هذا .. المشكلة هنا أن هذا هو اعتقاده وهو الآن قد جاوز العشرين أو أكثر في أمر كنت أظنه من البديهيات وهو عدم حرمة الزواج من نساء اليهود أو المسيحيين 0
حسنا .. نرجع مرة أخرى لمفهوم "النجس" - ومعذرة على عدم الترتيب في كلامي - الذي لا أعلم من أين جاء به .. ولا أعلم أيضا هل تلك النجاسة روحية يزيلها الإسلام ، أم بدنية يزيلها الاغتسال .. فأن كانت روحية صرنا كاليهود في نظرتهم لسائر أهل الأرض على أنهم حيوانات أو على أقل تقدير من طبقة دنيا .. وإن كانت تلك النجاسة بدنية فلم الافتراض أن كل من هو ليس مسلم فهو غير طاهر أو نظيف بدنيا ؟؟!!0

تعقيب أخير : ما وراء هذه الاعتقادات ؟
في اعتقادي الخاص ، أجد أن السبب في هذا هو تسليم الانسان عقله وإيقافه تحت ذريعة الخوف من الفتنة ، وكأن الانسان إذا فكر في أمور دينه سيفتن فورا ويرتد عن الإسلام .. ولذلك يقنع نفسه أنه لا قبل له بفهم أمور دينه ، أو حتى أن يعقل ما يسمع من آراء أو تفسيرات ، فينساق خلف أي شيء يقوله أي شخص يقال له "شيخ" أو يقال عنه "العالم" بغض النظر عن حجج هذا الشيخ/العالم أو أدلته التي يسوقها - إن فعل - .وأجد تعليق من تعليقات كاتب الموضوع الذي أوردت رابطه في النقطة الأولى من كلامي يجمع ما أريد قوله بشكل أفضل كثيرا لذلك أورده كما هو :

المشكلة التي أكررها دائما أن الإنسان عندما يقول رأي ما في مسألة ما، فهذا الرأي يعتمد على شيئين: الأول هو المعطيات التي حصل عليها هذا الإنسان عن طريق القراءة أو السمع أو ماشابه. الثاني هو عقله الذي به يتفكر ويتدبر في هذه المعطيات، فيستطيع أن يربط بينها ربطا صحيحا ويفسرها تفسيرا دقيقا، أي بمختصر العبارة يفهمها فهما سليما.المشكلة أنك قد تجدين من قرأ وحفظ وسمع، ولكن عقله وطريقة تفكيره محدودة. فهذا الشخص مهما قرأ ومهما حفظ فلن يخرج بنتائج صحيحة، لأن طريقة فهمه خاطئة بالأساس. المشكلة أن هناك من أمثال هؤلاء من يطلقون عليهم علماء، فيقولون أن العالم الفلاني قال كذا وكذا، ثم بعد هذا تتعجبين من أن العالم الفلاني أفتى بوجوب قتل الشخص الفلاني مثلا، وتقولين ألم يكن يعلم كل هذه الأدلة التي تنفي رأيه؟كلا هو يعلمها جيدا، ولكن محدودية عقله وضيق تفكيره وضآلة فهمه هو الذي جعله يخرج بمثل هذا الرأي الخاطئ. فالمشكلة ليست في عدم معرفته للأدلة، ولكن في عدم فهمه لها!هذه المشكلة تتقاطع مع مشكلة أخرى بحيث تكمل إحداهما الأخرى، وهي مشكلة هوى النفس. فهناك من يريد أن يخرج بنتيجة معينة في موضوع ما، فيقرر النتيجة أولا ثم يبني الأدلة عليها! وكل هذا لأنه يظن أنه يخدم الإسلام كلما قرر التضييق أكثر على مخالفيه، ولو كان الأمر بيده لاستبعد الأدلة التي تؤكد على عدم جواز إكراه الكافر على الإسلام ولخرج ممسكا بسيفه ضاربا عنق كل من لا يشهد بكلمة التوحيد!0

و كلمة أخيرة لي .. هو تساؤل في حد ذاته .. لماذا أجد - ولعلي أكون مخطئا - الكثير من الشيوخ/العلماء يستنتج فتاوى أو أحكام برجوعه إلى النص الجامد للحديث الشريف - غالبا -.. بمعنى انه يقرأ نصا فيستنتج حكما دون الإلمام بـ"لماذا قالها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " ؟.. فأنا أظن أنه من الضروري بشدة ، بل من الحيوي أيضا أن يُعلم المناسبة التي قيل فيها الحديث الشريف لكي نفهم ملابساته فنستطيع التوصل إلى حكم صحيح .. فلماذا الارتكان للنص الجامد على غرار "قال رسول الله [ ................] " دون ذكر "لماذا قالها" أو "متى قالها " أو ما شبه 0
قبل أن أتوقف عن الصداع الذي سببته لك .. دعني أورد عبارة قرأتها في مقال تجدونه هنــــا

إلا أن الله عز و جل استثنى الكتابيات وهنّ نساء اليهود والنصارى من هذا الأمر فقال في موضع أخر { وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ }المائدة5 ، إلا أن كثير من العلماء كره زواج
الكتاببة وقال البخاري: وقال ابن عمر: لا أعلم شركاً أعظم من أن تقول: ربها عيسى. البخاري5285

رأي عالم ما بكراهة شيء ما لا أعترض عليه .. لكن الفكرة أن يتحول الأمر لأمر متبع لأن العالم فلان قال كذا .. وكل ما في الأمر هو رأي شخصي فقط ، لأن الموضوع أصلا مباح والكراهة كراهة شخص للأمر، وليست كراهة كحكم شرعي

التسميات:

 
posted by سيدوفسكي at 8:02 ص | Permalink |


9 Comments:


  • At 31 يوليو، 2007 2:07 ص, Anonymous شيماء

    أولا : سلام عليكم
    ثانياً : الموضوع طويل حبتين ولأن أنا والزهايمر رفقاء فكل جزء حقراه حكتب رأيي
    ثالثاً بقى وده الأهم إنى زى ما إنت عارف من عامة الشعب من أعم العوام كمان فبالتالى حقول رأيي من غير ما أحاول أفكر من الناحيه الدينيه فى حين ان الموضوع أصلا محتاج مُفتى ( مش بتاع الديار المصريه دى ولا الأزهر مش قصدى دول خالص أى حد غيرهم المفترض إنه بيفهم الدين صح وراجل فى الفتوى مش اللى يقولوا انهارده يقول عكسه بكره ).. إتفقنا ..
    لو إتفقنا يبقى كمل قراءه للتعليق ماإتفقناش يبقى إلغيه وإنت الكسبان


    موافق!!! .. طيب نبدأ بقى..

    بخصوص موضوع الرده ده فمن كام يوم كدا فى برنامج العاشره مساءاً كانوا جايبين قصه تقريباً قريبه جداً من موضوع الرده القصه بإختصار كانت لطفلين فى إعدادى إسمهم ماريو و آندرو دول والدهم ووالدتهم كانوا مسيحييين والدهم أسلم ومامتهم بتقول انه تقريبا من 7 سنيين ماشافش عياله ومراته من يوم ما أعلن إسلامه اللى فجر الموضوع بقى انه راح لمدرسة اولاده وقدم ورقه انهم مسلمين وإنهم ينتموا لدين الأب المهم ان الاولاد رفضوا الامتحان فى الدين الاسلامى وكتبوا انهم مسيحيين وطلعوا دور تانى بالدين وبردوا عملوا نفس الموضوع وحيعيدوا السنه علشان كدا "

    مش قاصده أناقش القضيه أكيد ولكن تخيل إحساس الطفلين دول وإحساس والدتهم واى حد من ديانه تانيه او حد إسلامه مهزوز شويه أكيد حيحس إن الاسلام ده دين متعصب ومن الاتصالات كان واضح ده
    لو فكرنا فى الموضوع حنقول طيب يمتحنوادين إسلامى لحد ما يوصلوا لمرحلة البلوغ ويوضع القلم ويتحاسبوا على أفعالهم لنهم لحد دلوقتى أطفال يبقى لكن طبعا لما يبلغوا ل قالوا عاوزين نكون مسيحيين حيعاقبهم كمرتدين ويقتلوهم
    وهنا فعلا يبقى لما نلاقى أعداء للإسلام مانقولش منين
    وطبعاً زى ما إنت قولت لا إكراه فى الدين.. بس هل لا إكراه فى الدين


    بس ولا انا ولا إنت ولا أكتر المسلمين إختاروا دينهم إحنا خانة لديانه فى شهادة ميلادنا إتكتبت وإحنا لسه ما شوفناش الناس غير مجرد أشباح معديه مش عارفين نميزهم يبقى إزاى نتحاسب على خانه ما إخترنهاش ؟؟

    رأيي غن حكم المرتد ده مش سليم ..

    فيه حاجه كدا فاكراها بس مش فاكراها بالتفصيل هو مجملها إن الرسول عقد معاهده تقريبا مع المشركين إن لو جالهم حد من المسلمين ( مرتد أهو ) يأخذوه ومايرجعوهوش وإن جاء للرسول حد من المشركين حيرجعوا انا فاكره ان ده كان لهدف فى ذهن الرسول وهو طبعا ان محدش من اللى جم للرسول طالبين يقولوا الشهاده أكيد جم عن إقتناع تام وعمرهم ما حيرجعوا مشركين .. اعتقد الموضوع ده يكفى إنه يلغى حكم الرده والله أعلم .. بس الإجبار نفسه مش فى الاسلام إطلاقاً والأسلم يجيبوا دليل قرانى لأن السنه كتير إتشوهت
    ملحوظه أخر حديث مافهمتوش فى النقطه دى


    النقطه التانيه أنا متفقه مع رأيك تماما .. مطلوب من المرأه لو زوجها تعب او مش بينجب أو حصلوا حادثه ماإنها واااجب عليها تراعيه وتسانده ولو عملت غير كدا تبقى تستعد لإستقبال أبشع الاتهامات فى حين الراجل لو عمل العكس فعااادى ده راجل ولو عمل زيها وصبر يوصف بإنه ملاك من السماء وربنا يعينه ومافيش حد بيعمل اللى هو بيعملوا ده !!

    فى حين إنهم لو رجعوا للسيره النبويه حيكون الموضوع ده مش محل نقاش أساسا ولا جدل لأنه واضح جدا

    فى حين إنه أصلا اغلب اللى بيتجوزوا دلوقتى بتكون زوجتهم عايشه بالفعل وبيرغبوا فى الزواج لمجرد الرغبه فى معاشرة أشباه فتياب الكليبات بدل الفيل اللى بقى مربيه فى البيت مش عارفه دول مش بيبصوا لنفسهم فى
    المرايه مثلا؟

    لو حصل وإتجوزت لو فكر يعملها بدون تفكير سيقتل على الفور حقول مرتد عن مراته بقى وأكمل سجل الارتدادات

    بخصوص أخر نقطه بقى
    فالموضوع اول مره اعرف بموضوع النجاسه دى اومال ليه بيخلوا المسيحيين يتعلموا معانا ؟ ويسكنوا معانا فى العماره والشارع وليه حلال ان مسلم يتجوز مسيحيه؟
    ولو هما نجسين يبقى إزاى الرسول كان بيخليهم يأسلموا ماهما مش حيأسلموا غير بالحوار يعنى حنكلمهم يعنى حنختلط بيهم

    ولو هما نجسين ليه بيبقى فيه دكاتره ومدرسين مسيحيين وبيحتكوا بالطلبه ..
    يعنى الموضوع مش منطقى من الأصل

    بس انا شخصيا بتقرف منهم .. ومش بأحب أتعامل معاهم


    ملحوظه بقى .. التعقيب بتاعك جامد جدا و.. ومش ليا تعليق عليه

    يلا سلامات بقى واسفه لو طولت ويمكن اجى تانى اغير كلامى اصلى ماليش كلمه ومخى ممكن يفكر ويلاقى حاجه تانيه تتقال
    سلام بقى

     
  • At 4 أغسطس، 2007 3:54 ص, Blogger سيدوفسكي

    شيماء
    ------

    أولا : وعليكم السلام

    ثانيا : هو يمكن الموضوع طويل حبتين أه .. بس هو في رأيى مهم حبتين زيهم (: لتفشيه وتأثيره في الناس زي مانتي عارفة

    ثالثا بقى : طب دلوقت نجيب مفتي منين لو كل اللي قلتي عنهم مش معتبراهم أهل للفتوى ؟ .. هو عموما يعني أي حد حاليا بيفتي بعلم أو بغيره .. وعلى فكرة في فرق بين الفتوى وإبداء الرأي .. بس المهم خلينا في الموضوع


    شفت حلقة في برنامج الحقيقة كانت بتتناول موضوع شبيه إلى حد ما .. يعني باختصار كان واحد مسيحي عمل نفسه مسلم عشان يسافر السعودية .. يعني ماغيرش دينه ولا حاجة إلا ع الورق .. وطبيعي التصرف ده مرفوض ، بس الفكرة أن أثناء الحلقة كان في عالم أزهري لا أذكر اسمه كان ع التليفون وتناول موضوع حد الردة وكان من المؤيدين .. المهم عشان مانتشتتش خلينا في قصتك

    رأيى في الموضوع بتاع أندرو وماريو .. و الله الموضوع صعب وغريب ، لكن هو الراجل أسلم ماشي وطبيعي يشعر أنه عاوز ولاده يبقوا زيه .. لكن بالأسلوب ده ؟ .. لا أظن ، ثم فكرة "وراثة الدين" نفسها مضايقاني .. ولسبب زي ده بقينا غثاء كغثاء السيل .. لاحظي هنا أن الجيل الأول في الإسلام دخل الدين عن اقتناع شديد وعشان كده شفناهم وشفنا تصرفاتهم .. انما حاليا الموضوع بقى بالوراثة البحتة ولا دخل - في أحوال كتير - للقناعة الشخصية باختيار الدين

    بس يعني .. إذا كان الأب عاوز ولاده يبقوا مسلمين - فعليا - يبقى الأولى يدعوهم للاقتناع ، مش يغير في شوية أوراق وبكده خلاص يبقى أدى واجبه الوطني المعظم .. الإيمان ما رسخ في القلب وصدقه العمل ، مش شوية بيانات مكتوبة على ورق ؟؟؟؟؟

    طيب مسألة اختيار العقيدة .. هو عن نفسي فالحمد لله أنا أجرؤ أقول أني مسلم عن اختيار مش عن وراثة ، لأني فكرت و عرفت معلومات لا بأس بها عن العقائد الأخرى - المسيحية واليهودية طبيعي - واخترت ما أنا عليه عن اقتناع .. لكن لما الواحد يفكر برضه بيلاقي أن في رواسب موجودة بيلاقي أنها بتتعارض مع المباديء العامة للإسلام ، فبالتالي بيرفضها .. وعموما الإنسان يحاسب على اختياراته الحرة التي فعلها بإرادته ، يعني عند قرائتي لبعض الآيات في القرآن كنت بالاقي عبارة "بعد أن تبين له أنه الحق" واللى وردت في وصف حال الكافر أنه بيظل على الكفر حتى بعد ما بيعرف فين الحق وفين الباطل .. وهنا يحاسب الكافر على كفره وهو يعلم الحق ويكابر .. ولذلك نجد برضه " وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا" فالغرض من ارسال الرسل تنبيه الناس وتوضيح الحق وبعد كده " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" نلاقي الموضوع مرتبط بالاختيار الحر للانسان لمصيره سواء كفر أو ايمان ......... اما بقى حكاية أن الواحد يتبع ما وجد عليه آباؤه اتباع أعمى بغير إيمان اختياري داخلي حقيقي فده مش مظبوط في رأيى ، وبيترتب عليه مساويء كتير


    طيب .. بتقولي أن السنة تشوهت .. والله شوفي .. انا مش خبير في علم الحديث ، لكن أقدر أقول أن اللي بيشوه السنة غالبا بيكون تفسير الأحاديث مش الأحاديث نفسها .. يعني كتير بالاقي أن نص الحديث - لوحده - هو اللي بيتم الاستناد اليه في الأحكام دون النظر لمناسبة الحديث وموقفه ، وده خطأ كبير لأن من الوارد جدا مناسبة الحديث عندما تُعرف تغير من الفهم الظاهري لظاهر لفظ الحديث .. وهنا المشكلة


    طيب .. نقطة تعدد الزوجات .. النقطة دي حتى الآن مثار جدل جوايا .. يعني ايه المقصود بالتعدد وايه شروطه وايه .. وايه ....... لكن اللي أنا أوردته هنا كان هو التفسير اللي ارتحت له واللي لقيته أكثر منطقية من كل اللي سمعته قبل كده في المسألة دي .. لذلك فأنا هاظل مؤمن بالتفسير ده حتى يتبين تفسير آخر أجد أنه أكثر صحة إن وُجد يعني


    طيب .. آخر نقطة .. أنا مش قادر أفهم سر نفورك من التعامل مع المسيحيين ، ولو أن دي حرية شخصية ليكي ، إلا أني أرفض مبدأ زي ده كمبدأ .. يعني آه انتي كشخص لكي الحق في ده ، إنما جعل ده مبدأ فده المرفوض

    وعموما .. لا فرق بين فلان وعلان إلا بالتقوى والعمل الصالح .. وكلنا بشر خلقنا نفس الإله ، ولا فرق بينا بالفعل غير في التقوى والعمل الصالح .. مش مهم الشكل ولون الشعر والحاجات الظاهرية دي .. بس الفكرة يعني .. واحد مخالف لي في عقيدتي ايه سر نجاسته ؟؟ وعلى فكرة اللي كان قال لي الموضوع ده واحد زميل المفترض أنه بياخد دروس فقه ومواظب عليها (: .. فيعني هل هو ده التفقه؟؟


    الموضوع طويل زي ما قلتي .. بس ماهواش مقتصر على النقط التلاتة دول وبس .. في حاجات تانية كتير ارتبطت جوانا وأصبحت منهج حياة ونمط فكري ، أو بالأصح نمط "اتّباعي" ، بس أظن مصدر الحاجات دي كلها هو الاتباع الأعمى دون تفكير .. الشيخ فلان قال يبقى هو ده الصح وغيره كافر حلال الدم والمال و .... الخ


    وياريت تيجي تاني .. أصل يبدو الموضوع هايبقى نقاش بيني وبينك بس (: لأن ماحدش غيرك علّق .. ويبدو أن ماحدش غيرك ناوي كمان

     
  • At 6 أغسطس، 2007 12:56 ص, Blogger حـــياتى

    أزال المؤلف هذا التعليق.

     
  • At 6 أغسطس، 2007 1:35 ص, Anonymous شيماء

    سلام عليكم مره تانيه

    وتفتكر دول ينفعوا يفتوا ؟بصراحه مابقتنعش بيهم من شوية فتاوى كدا إتناقشنا فيها قبل كدا انا وانت


    أعتقد إنى الأن بأبدى رأيي مش بفتى ,, بأقول أعتقد مش أكيد .. وماشيه بإعتقدادى دى وبأطبقها على نفسى وبس
    وأعتقد إن سبب التشتت إن أصبح كل اللى يقرا كتاب يفتى وخلاص والضحايا هما العامه أمثالى

    بخصوص الموضوع اللى انت شوفتوا فى الحقيقه .. فده نتيجه..
    بخصوص الموضوع بتاع اندرو وماريو فأنا موافقاك تماما هما على إقتناع تام بالمسيحيه لأنهم لقوا الحوار مع مامتهم وإتبعت معاهم إسلوب السياسه مع انى حسيت من كلام الأم وكإن الموضوع عند بينها وبين الأب والسلام
    بس على فكره مسلمين او مسيحيين بنتولد اهلنا هما اللى بيملوا خانة الديانه وبيربونا على الديانه اللى إختاروهالنا إلى ان نكبر منا اللى بيفكر هو ليه على الديانه دى وبيحاول يفهم ويميز بين الديانات ومنا اللى الموضوع ده مابيشغلهوش بيصلى ويصوم بشكل اوتوماتيكى وبصوره تقليد اعمى بيصوم فى رمضان علشاده الناس بتصوم فيه بيصلى علشان الناس بتصلى وتولد لقى والده ووالدته بيعملوا كدا وبس انما روح العباده مش موجوده لانها بترجع لمفهوم ليه انا مسلم او ليه مسيحى..
    أعتقد فعلا لازم خانة الديانه دى تكون فاضيه وندرس الديانتين ولكن يحصل ايه لحد ماتتملى فى فتره المفروض انها طفوله مبكره وبعدين متأخره وبعدين بلوغ ومن هنا الانسان بيبدأ يوضع القلم وتكتب أفعاله وكل الفترات دى وبنعتبرها فترات عدم نضج تام ....
    يبقى ايه الحل غير ملء الهانه لحين بحث الفرد وتنقيبه وإختياره ديانته وبالتالى حد الرده ده مش مقتنعه بيه ...
    سؤال لو تعرف إجابته قولها وانا عموما عندى كتاب بس فعلا مش عارفه إزاى ناسيه هو بعد وفاة الرسول فيه ناس إرتدت وأسموهم بالمنافقين كان عقابهم ايه .؟ بالاضافه للواقعه اللى كنت قولتهالك فى اول رد دى
    الواقعتين دول كفوا إنهم يثبتوا او يلغوا حد الرده اعتقد




    بخصوص تشويه السنه .. فعلا اللى شوهها التفسير واللى شوهها بردوا العنعنه اللى خلت هناك احديث ضعيفه وقويه وان فلان موثوق فيه وفلان ماكانش موجود اساسا وفلان منافق وهكذا ده التشويه اللى قصده

    ممممممم بخصوص النفور فبصراحه مش اعرف له سبب بس لو الظروف اجبرتنى اتعامل مع حد مسيحى بتعامل زى واحده جايه تسألنى عن شئ وواضح انها مسيحيه عادى بأرد كذوق ولو دكتور مسيحي حيمتحنى شفوى بأمتحن مصلحتى بقى يعنى أسقط؟؟
    بس بصفه عامه نفورى منهم إحساس داخلى داخلى بس بتعامل معاهم وباسلم عليهمبس الراحه فى االتعامل مش بتكون معاهم بيكون لازم اخد بالى من كلامى اوى ومن مواضيعى اوى بس عموما الافراد اللى باين علهيم انهم مسيحيين مسيحيين دول بأنبذهم نبذ وبتقرف منهم لا إرادياً على فكره



    بخصوص الاتباع الأعمى فبجد ده خانقنى خنقه مش بيضا ممممم فيه شيخ ما نزل كتاب عن العلاج بالاعشاب المهم انه بيعالج بعض الأمراض بالاسماء الحسنى وده مش قانعنى نهائى لان الأسماء الحسنى من احصاها دخل الجنه احصاها فهم مش حفظ وبس ودى علم لوحدها لكن العلاج بيها مش محل إقتناع منى ولكن لانه شيخ وبتاع ف أمى متبعاه إتباع اعمى إعتراضى بقى ان بينطلب منى انفذ طرق علاجه دى وكمان اسمعه .. والأنيل انى اقتنع انه صح لانى انا نكره جنبه فى الدين وحدخل النار انى بأقول عليه غلط .. أعتقد دى صوره من صور الاتباع الأعمى


    ونفس الإتباع الأعمى فى اللبس والموضه وانماط الأكل وطريقته وأماكن الخروج
    تقريبا حياتنا كلها بقيت صوره شبه كربونيه من برواز الغرب اللى احنا دايما شايفينه بعيد عن مضمون البرواز ايه


    إنت تطول يا حاج يكون النقاش بينى وبينك وبس وبعدين إنت بس هات شوية بخور من عند عم عفركوش وبخر المدونه حتلاقى المعلقيين رايحين جايين
    بس إنت بخرها بس ده فى البخور بركه وحبقى اشوفلك فىا لكتاب بتاع الشيخ إيه انهم من اسماء الله الحسنى تنفع للحاجات دى

    سلام عليكم بقى

     
  • At 8 أغسطس، 2007 10:58 م, Blogger coca

    حقيقي موضوع يستحق القرايه عشان زي ما بيدور في دماغك انا كمان وكتير بيفكروا فيه ومقتنعه تماما بكلامك وفهمك للدين والتعانلات والتي لا اعتقد انها خاطئه لبانها ببساطه هو دا الاسلام
    بدون شوائب
    تحياتي

     
  • At 15 أغسطس، 2007 3:31 م, Blogger سيدوفسكي

    سلام عليكم
    --------

    شيماء
    ------

    طيب انا هاخد جزئية من الرد بس هاعلق عليها دلوقت .. باقي الرد كمان شوية .. ماشي ؟

    صحيح أولا معذرة على التأخير في الرد

    ثانيا .. بس هاعلق على موضوع التواتر .... فكرة التواتر و"العنعنة" في نقل الروايات ، سواء كانت أحاديث نبوية أو أحداث تاريخية مهمة جدا ، غير أن دي من شروط أمانة نقل الخبر أني أقول أني سمعته عن فلان عن فلان .. الخ .. لأني لما بانقل خبر سمعته فانا باكون طرف محايد ، لا مع ولا ضد ، فقط باقول أني سمعته ، وأن اللي قاله ليا كان فلان ، اللي بدوره قاله ليه علان .. الى اخر السلسلة .. وبعد كده ييجي دور المحقق بقى عشان يشوف سلسلة الناس اللي نقل عنهم الخبر ويبدأ يعرف أصلهم وفصلهم ، صفاتهم ايه وسيرتهم بين الناس وياترى أمناء والا ..... حاجة كمان .. بيشوف المحقق برضه تاريخ تواجد ناقلي الخبر ، يعني فلان عشان في القرن الفلاني ، وعلان في القرن الترتاني .. لو في مثلا خبر منقول وكانت بداية السلسلة علي عن أمير عن علاء .. مثلا .. فلو كان في اختلال في الرواة يعني علاء - الأخير - مثلا كان متواجد بعد علي - الأول - يبقى في حاجة غلط في الخبر المنقول ده .. فاهمة ازاي

    وعموما .. انا بس قلت حاجات بسيطة من اللي اعرفهم عن الموضوع .. بس انا اندهشت لما قريت ان موضوع التواتر شوه السنة

     
  • At 25 أغسطس، 2007 2:25 ص, Anonymous شيماء

    وعليكم السلام

    هو إيه حضرتك فين باقى الرد؟
    بيحتضر ولا إيه؟؟

    انا كنت عاوزه أرد على الرد لو كان فيه رد مره واحده بس قولت أصحيك من النوم وأقولك نحن هنا


    وبخصوص موضوع العنعنه سبقى وقولتلك ليه أنا رافضاه

    انا ما قولتش إنه شئ وحش أنا بس بأقولك إنه سبب اللخبطه
    إن يُقال قال فلان1 عن فلان2 عن فلان 3 عن فلان4 كذا كذا كذا
    بس فلان4 ده مش موثوق فيه فبالتالى الكلام ده صحته ضعيفه

    مع إن فلان 1 و2 و 3 ناس كويسه

    هو ده السبب إنى مش بأحب العنعنه وانا بردوا مش ضليعه ولا " فقيقه " فىا لموضوع ده نهائى
    بس انا بأقول رأيي فى العنعنه

    :) وكل شيخ ومزاجه بقى
    وده يقول ضعيف وده يقول قوى وده يقول ان الاعمال بالنيات وده يقول إعمال العقل و إستفتى قلبك إنت بقى

    والنتيجه ناس ماتعرفش سنة نبيها معرفه دقيقه فقط قشور .. وكل واحد يختار شيخه بقى والفتوى اللى ترضيه هو


    وبس يعنى
    تصبح على خير بقى

    سلام عليكم

     
  • At 30 أغسطس، 2007 8:40 م, Blogger سيدوفسكي

    سلام عليكم

    شيماء
    =====

    معذرة على التأخير للمرة الألف
    .... خلينا نكمل الرد

    بالنسبة لمسألة دراسة الديانتين معا .. شيء مرهق جدا أننا نطالب التلاميذ بدراسة ديانتين لاستخلاص الحقيقة منهما

    لكن .. الاختيار الحر لا أراه يتم بالصورة دي .. هو ممكن يتم لما الواحد يصل لسن مناسبة تتيح له أنه يبدأ يدرس ديانته الخاصة اللي اتولد عليها .. مسلم أو مسيحي أو مهما يكن .. وبعد كده يبدأ في استخلاص الحقائق بالرجوع لمصادر الديانة نفسها مش لأقوال المفسرين بالدرجة الأولى .. يعني لا يسبغ قدسية ما على أقوال المفسرين

    بالنسبة لمسألة نفورك من المسيحيين .. فهي مسألة شخصية عموما وإن كنت أرفضها لأني أراها نوع من العنصرية .. وكنت أرجو أنك تراجعي رأيك في الأمر ده

    و الاتباع الأعمى بيتم ممن لا عقل له ، أو ممن لا يظن في نفسه القدرة على التفكير .. يعني لما تلاقي مظاهر اتباع الغرب الأعمى في كل شيء ، فده لأن ماحدش عنده استعداد يفكر أنه ينتج شيء أو أنه يفكر في شيء جديد .. وليه يفكر طالما في حد قام بالتفكير بل والانتاج له وهو قاعد ؟ .. فنفس الفكر ده موجود بالنسبة للاتباع الأعمى لأقوال الشيوخ .. ليه أفكر وفيه ناس أهي بتقدملي الحاجات جاهزة ؟ .. وطبيعي ده من ضمن ما أكرهه في حياتنا .. ويمكن ده في أعلى القايمة كمان

    بخصوص موضوع العنعنة ونقل السنة .. فكل ما فعله ناقلوا السنة هو النقل الموضوعي للروايات المتناقلة وقتها ، وعملوا على اتباع قواعد معينة في النقل ده للحد من الروايات المكذوبة أو المشكوك في صحتها .. كون في البعض مثلا بيستند لروايات ضعيفة أو مكذوبة - بفرض حدوث ذلك - فده مش مشكلة في تدوين السنة نفسها أو الأسلوب - العلمي المنظم بالمناسبة - في تدوينها بل هو خطأ المستدل نفسه


    مناقشة طويلة وممتعة وكنت أتمنى أشوف وجهات نظر أخرى من آخرين (: بس يلا بقى مش مشكلة

    ونورتيني كتير

     
  • At 30 أغسطس، 2007 8:42 م, Blogger سيدوفسكي

    coca
    ====

    أكرر أسفي كالعادة على التأخير .. أراهنك أنك نسيتي أصلا ردك في المدونة هنا !!

    شرفني مرورك "المختصر" كتير .. ويسعدني أنك توافقيني الرأي كثيرا

    و ياريت تكوني من الزوار الدايمين (: